وكالة الـ(أونروا) تحذر من تداعيات ازمتها المالية والتهديات الامريكية بايقاف تمويلها

باتت الخدمات التي تقدمها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الـ(أونروا) لنحو ستة ملايين لاجئ فلسطيني في منطقة الشرق الأوسط، مهددة بوقف تمويلها من قبل الإدارة الأمريكية.

 وأكدت الانباء الصحفية ان الوكالة الأُممية التي تقدّم الخدمات المعيشية الأساسية للاجئين الفلسطينيين كانت قد حذرت في كانون أول الماضي من تداعيات العجز المالي الذي تعاني منه خزينتها والذي يقدر بـ(60) مليون دولار أمريكي، ومن عدم توفر السيولة المالية.

واشارت الانباء الى ان خدمات الـ(أونروا) شهدت خلال السنوات القليلة الماضية تقليصا ملحوظاً ولا سيما في برنامج المساعدات الغذائية بقطاع غزة، الأمر الذي أثر على الأوضاع المعيشية للمستفيدين من البرنامج .. لافتة الانتباه الى ان اللاجئين الفلسطينيين يخشون من تطبيق واشنطن لتهديدات رئيسها (دونالد ترامب) بوقف الدعم المالي للوكالة.

وكان (ترامب) قد هدد بقطع المساعدات عن الفلسطينيين في حال عدم عودتهم إلى طاولة المفاوضات مع الكيان الصهيوني، كما سبقته مندوبة بلاده لدى الأمم المتحدة (نيكي هايلي) بقولها للصحفيين في نيويورك: "سيتم خفض المساعدات لوكالة الـ(أونروا) إذا لم يعد الفلسطينيين إلى المفاوضات".

يشار الى ان الـ(أونروا) تقدم مساعداتها للفلسطينيين عبر مقريْن رئيسييْن الأول في العاصمة النمساوية (فيينا)، والثاني في العاصمة الأردنية (عمان)، اضافة الى مقرّات (فرعية) في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وسوريا ولبنان.

الجدير بالذكر ان وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين والتي عرفت اختصاراً بالـ(أونروا) كانت قد تأسست في الثامن من كانون أول عام 1949، بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم (302)، لتقديم المساعدات الى خمسة ملايين و(900) ألف فلسطينيين اضطروا الى مغادرة أراضيهم عقب الاحتلال الصهيوني، وبذلك تتجدد ولايتها كل ثلاث سنوات لحين إيجاد حل للقضية الفلسطينية العادلة.

وكالات + الهيئة نت

ح