قسم حقوق الإنسان: سجل ميليشيات (الحشد) حافل بانتهاكات ترقى إلى جرائم تطهير عرقي

الهيئة نت| وثق قسم حقوق الإنسان؛ إحصاءات جديدة تتعلق بالانتهاكات التي ترتكبها ميليشيات (الحشد الشعبي) الطائفية، في العديد من مناطق العراق، ولاسيمافي الأحداث الأخيرة التي رافقت اجتياح مدينة كركوك وما جاورها من مدن محافظتي التأميم وصلاح الدين.

وبيّن القسم في تقرير خاص أصدره يوم أمس وجاء بعنوان (تجدد فظائع الميليشيات في العراق.. حالة كركوك وجوارها)؛ أن الانتهاكات التي مارستها الميليشيات تجاه المدنيين ترقى إلى جرائم تطهير عرقي بحق (العرب السُنّة) و(الكُرد) في المدن التي سيطرت عليها.

واستشهد التقرير بحقائق صدقت عليها مظمات حقوقية محلية ودولية في مقدمتها الأمم المتحدة، التي طالما اتهمت ميليشيا الحشد بارتكاب جرائم عدة على خلفية طائفية ضد المدنيين في المدة ما بين 2014 و2017.

وأوضح تقرير القسم أن من بين تلك الانتهاكات؛ التعذيب والإخفاء القسري وقتل مدنيين وأسرى تحت التعذيب، إلى جانب عمليات نهب المدن والبلدات قبل حرق ونسف آلاف المنازل والمحال والمباني، فضلاً عن تدمير وحرق مساجد وقرىً بأكملها، ومنع النازحين من العودة إلى مدنهم وقراهم بهدف تغيير التركيبة السكانية فيها.

واشتمل التقرير على أرقام وإحصاءات وشهادات موثقة؛ تظهر ما وصلت إليه أوضاع مناطق كثير جدًا في العراق تعمل الحكومة الحالية عن طريق الميليشيات والأجهزة الحكومية على العبث بها، وإحداث تغييرات على مستوى السكان، والجغرافية.

وللطلاع على التفاصيل الكاملة للتقرير، يرجى مراجعة الموضوع الآتي:

 تجدد فظائع الميليشيات في العراق.. حالة كركوك وجوارها

الهيئة نت

ج