تصريح صحفي بخصوص الممارسات الظالمة التي تنتهجها القوات الحكومية بحق النازحين

أصدر قسم الثقافة والاعلام تصريحا صحفيا بخصوص الممارسات الظالمة التي تنتهجها القوات الحكومية بحق النازحين، وفيما يأتي نص التصريح:

تصريح صحفي

أقدمت قوّات الشرطة الحكومية في قضاء أبي غريب غربي العاصمة بغداد؛ على مضايقة عدد من النازحين الذين عادوا مؤخرًا لمناطقهم؛ عند ترويجهم معاملات رسمية لتوثيق رجوعهم بناءًا على طلب جهات حكومية.

وبيّن شهود العيان أن دائرة الهجرة الحكومية؛ طلبت من النازحين العائدين ترويج معاملة لغرض السماح لهم بالرجوع إلى مناطقهم، لكن شعبة استخبارات شرطة قضاء أبي غريب رفضت ختم المعاملات التي قدّمها المواطنون، وسحبت هواتفهم النقالة، وأجرت عمليات تفتيش في ذاكرات تلك الأجهزة، فضلاً عن اعتقال بعض المراجعين؛ بذريعة (مؤشر تشابه أسماء).

وبحسب المصادر؛ فقد عمدت القوّات الحكومية إلى ابتزاز كثير من أولئك المعتقلين والمراجعين وإجبارهم على دفع الأموال مقابل الإفراج عنهم أو ترويج معاملاتهم، على الرغم من تدقيق جميع أسماء العائدين وعرض ملفاتهم على شعب الاستخبارات الحكومية في مختلف المناطق التابعة للقضاء.

إن هذه الممارسات الظالمة ليس لها تفسير سوى أن القائمين عليها يتعمدون إذلال العراقيين ومنهم النازحين، وأن ما يجري من تغول للميليشيات الطائفية في جميع مرافق المؤسسات الحكومية؛ ينذر بكارثة محققة تستهدف وجود العراق، وتتعدى حدوده لتصل لدول المنطقة -كما هو واقع الآن - إذا لم يوضع لها حد يوقفها عن هذا التوسع الخطير.

 

قسم الثقافة والإعلام

 9/ ربيع الأول/1439هـ

24/11/2017م