ابناء الفلوجة يعربون عن امتعاضهم ازاء انتشار ظاهرة الرايات الطائفية في المدينة

اعرب ابناء الفلوجة كبرى مدن محافظة الانبار عن امتعاضهم الشديد ازاء انتشار ظاهرة رفع الرايات الطائفية وصور قتلى ميليشيات الحشد الشعبي فوق الدوائر والمؤسسات ونقاط التفتيش المنتشرة في احياء المدينة.

ونقلت الانباء الصحفية عن شهود عيان قولهم:"ان ظاهرة رفع الرايات الحمراء والخضراء والسوداء التي تحمل عبارات طائفية مثل (لبيك يا حسين، ويا لثارات الحسين، ويا أبا الفضل العباس)، وصور قتلى ميليشيات الحشد داخل أحياء المدينة أصبحت تثير مشاعر المواطنين الذين يرفضون هذه الممارسات الاستفزازية جملة وتفصيلا".

واوضحت الانباء ان أهالي الفلوجة طالبواالجهات الحكومية بضرورة إزالة هذه الرايات الطائفية والصور التي تبث سموم الكراهية وتزيد حساسية الاحتقان والعداء المذهبي والعنصري، ورفع العلم العراقي بدلاً عنها.

ولفتت الانباء، الانتباه الى ان سياسة الترويج للمذهب الشيعي التي تنتهجها الميليشيات الطائفية بهدف التغيير الديموغرافي لمدينة الفلوجة أخذت تتفاقم يوما بعد آخر وذلك من خلال شراء الدور السكنية والأراضي تمهيدا لتشييد الحسنيات، اضافة الى فتح مكاتب لمليشيات الحشد الطائفي التي تحاول بسط نفوذها على المدينة.

واشارت الانباء الى ان سياسة التغيير الديموعرافي التي تشهدها مدينة الفلوجة منذ استعادتها من (تنظيم الدولة) تتم بعلم وإشراف القوّات الحكومية وبتواطؤ من شيوخ عشائر ورجال دين شيعة أغلبيهم إيرانيون يتوافدون باستمرار على المدينة، الأمر الذي سيكرس النعرات الطائفية المقيتة.

الهيئة نت

ح