ارتفاع ضحايا الزلزال الذي ضرب ايران الى (7433) شخصا بين قتيل وجريح

ارتفع عدد ضحايا الزلزال الذي تعرضت له ايران مساء أمس الاول الاحد إلى اكثر من سبعة آلاف و (433) شخصا بين قتيل وجريح، فضلا عن الاضرار الجسيمة التي لحقت بالمباني والمنازل.

ونقلت الانباء الصحفية عن التلفزيون الايراني الرسمي قوله الليلة الماضية:"إن عمليات الإنقاذ التي انتهت في المنطقة التي دمرها الزلزال بالقرب من الحدود مع العراق، اسفرت عن انتشال (433) جثة وأكثر من سبعة آلاف جريح"، فيما توقعت الانباء ارتفاع عدد الضحايا مرة اخرى.

 واوضحت الانباء انه مع ازدياد الهزات الارتدادية التي تجاوز عددها الـ(100) هزة، فضل أغلب الأهالي قضاء ليلتهم خارج المنازل، خوفا من حدوث زلزال آخر قد يضرب المنطقة .. مؤكدة ان 70% من القرى المحيطة بمركز الزلزال في محافظة (كرمنشاه) تعرضت لاضرار جسيمة.

وأشارت الانباء الى ان الزلزال ـ الذي بلغت قوته (7،3) درجات على مقياس ريختر المؤلف من تسع درجات ـ ألحق أضرارا كبيرة في قطاع الاتصالات والكهرباء، كما تسبب بتلوث المياه .. لافتة الانتباه الى ان إقليم (كرمانشاه) كان الاكثر تضررا جراء هذا الزلزال، حيث شهد مقتل أكثر من (142) شخصا معظمهم في منطقة (سرب الذهب) الواقعة على بعد نحو (15) كيلومترا من الحدود العراقية.

ونسبت الانباء الى (بير حسين كوليفاند) رئيس خدمات الطوارئ الإيرانية قوله: "إن المستشفى الرئيسي في المنطقة تعرض لأضرار جسيمة ويواجه صعوبة في علاج مئات الجرحى"، فيما أكد رئيس الهلال الأحمر الإيراني ان أكثر من (70) ألف شخص ما زالوا بحاجة ماسة لأماكن تؤويهم.

 بدوره، قال (عبد الرضا رحماني فضلي) وزير الداخلية الإيراني:"إن بعض الطرق أغلقت وإن السلطات تشعر بالقلق ازاء ضحايا الزلزال لا سيما في القرى النائية" .. مشيرا الى ان القوات المسلحة الإيرانية انتشرت بشكل مكثف لمساعدة أجهزة الطوارئ.

وكانت دائرة الرصد الزلزالي في العراق قد اعلنت أمس ان الهزة الأرضية التي استمرت نحو أربع دقائق، اسفرت عن مقتل ثمانية اشخاص واصابة أكثر من (300) آخرين بجروح مختلفة، اضافة الى الاضرار المادية التي لحقت بعشرات المباني ومنازل المواطنين معظمها في محافظتي السليمانية وديالى.

وكالات + الهيئة نت

ح