قسم حقوق الإنسان: المسلمون الروهينغا يتعرضون لجرائم إبادة جماعية وحكومة ميانمار تمارس التعتيم والتضليل

الهيئة نت| أكّد قسم حقوق الإنسان في هيئة علماء المسلمين؛ أن الاضطهاد الحكومي واسع النطاق الذي تمارسه حكومة ميانمار ضد أقلية الروهينغا تسبب بموجات نزوح كبيرة هي الأكثر إلحاحًا في العالم.

ووثق القسم في تقرير خاص نشره مؤخرًا المأساة التي يعاني منها المسلمون في ميانمار، مبينًا أن استمرار جرائم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية التي تسلّطها ميانمار على الروهينغا؛ تجري تحت أنظار النظام العالمي الجديد؛ الذي لم يُحرّك ساكنًا للحد منها أو العمل على حماية ملايين المدنيين الذين شرّدوا وهجروا من إقليم أركان، بسبب موجة التطهير الحكومية التي اجتاحته.

واشتمل التقرير على العديد من الزوايا، التي تضمنت شهادات وأحداث تكشف حجم جرائم انتهاك القوانين الدولية والإنسانية التي شرعت حكومات ميانمار بممارستها منذ عقود طويلة، لافتًا إلى أن تصاعد الأحداث هناك في الآونة الأخيرة إنما هو امتداد لما سبقها من جرائم منظمة وممنهجة تهدف إلى إبادة هذه الأقلية المسلمة.

وللاطلاع على التفاصيل الكاملة في التقرير، يرجى زيارة الموضوع الآتي:

استمرار حرب إبادة الروهينغا في ظل "النظام العالمي الجديد"

الهيئة نت

ج