كوريا الشمالية تهدد امريكا بأشد الآلام بعد فرض الأمم المتحدة عقوبات جديدة على بيونغ يانغ

هددت كوريا الشمالية الولايات المتحدة الامريكية بالتعرض لأشد الآلام التي لم تواجهها من قبل اثر فرض الأمم المتحدة عقوبات جديدة على بيونغ يانغ.

واوضحت الانباء الصحفية ان مبعوث كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة اتهم واشنطن باختيار المواجهة السياسية والاقتصادية والعسكرية، الا ان الرئيس الامريكي (دونالد ترمب) شدد على ان خطوة العقوبات لا تُقارن بما كان يجب ان يُتخذ من إجراءات للتعامل مع كوريا الشمالية.

واشارت الانباء الى ان عقوبات الأمم المتحدة جاءت في محاولة للتأثير على واردات كوريا الشمالية من النفط الموجهة لبرامج تطوير الاسلحة، والتي تفرض قيودا على واردات النفط، كما تفرض حظرا على صادرات المنسوجات.

ولفتت الانباء الى ان العقوبات التي فرضت على بيونغ يانج شملت قيودا على النفط الخام والمشتقات النفطية، اذ تمد الصين - اكبر الحلفاء الاقتصاديين لبيونغ يانغ، كوريا الشمالية بغالبية واردتها من النفط الخام، اضافة الى حظر على صادرات المنسوجات، اذ تعد بيونغ يانغ ثاني اكبر مصدر في العالم بإنتاج تصل قيمته الى (700) مليون دولار سنويا

وشملت العقوبات ايضا حظرا على منح تأشيرات جديدة لعمال كوريا الشمالية في الخارج، وهو ما قالت عنه الولايات المتحدة :" إنه سيقلص ايرادات الضرائب سنويا بنحو (500) مليون دولار".

من جهته، اشار (هان تاي سونغ) سفير كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة الى انه يرفض جملة وتفصيلا ما وصفه بالقرار غير الشرعي، وان الخطوات الوشيكة التي ستتخذها جمهورية كوريا الديمقراطية ستجعل الولايات المتحدة تعاني اشد الآلام التي لم تتعرض لها من قبل في تاريخها، وبدلا من اتخاذ الخيار الصحيح بتحليل منطقي، اختار النظام في واشنطن اخيرا المواجهة السياسية والاقتصادية والعسكرية، مدفوعا بحلمه في عرقلة تطوير القوة النووية لجمهورية كوريا الديمقراطية، التي وصلت بالفعل الى مرحلة الاكتمال".

وكالات + الهيئة نت

س