بمناسبة الذكرى الثالثة لدخولهم صنعاء .. الحوثيون يستعدون للانقلاب على حلفائهم

تستعد ميليشيات الحوثي للانقلاب على الرئيس المخلوع (علي عبد الله صالح) وعدد من شيوخ القبائل الذين ساعدوها على دخول العاصمة صنعاء.

ونقلت المصادر الصحفية عن (علي محسن الأحمر) نائب الرئيس اليمني قوله في كلمة ألقاها اليوم الثلاثاء أمام أعضاء السلطة المحلية بمحافظة مأرب: "ان الحوثيين لا يحترمون اتفاقا ولا عهدا ويستغلون فترات المصالحة للقضاء على خصومهم واجتثاثهم".. مشيرا إلى ان الحوثيين جهزوا قرارات وبيانات بالتزامن مع احتفالهم بالذكرى الثالثة لدخولهم صنعاء التي توافق الحادي والعشرين من أيلول الجاري وهم يستعدون ويعملون بشكل عاجل لهذا الأمر.

وأكد (الاحمر) إن اليمن يعيش الان ظروفا صعبة للغاية جراء الأوضاع التي خلّفها الحوثيون، وان اليمنيين يقاتلون اليوم لأجل عودة الشرعية والجمهورية ودولة النظام والقانون.

ولفتت المصادر، الانتباه الى انه منذ الرابع والعشرين من آب الماضي، يشهد التحالف السياسي بين الحوثيين و (صالح) أزمة تُعد الأعمق منذ تشكيلهم مجلسا سياسيا وحكومة مشتركة لإدارة المناطق الخاضعة لسيطرتهم قبل أكثر من عام، حيث ظهرت الخلافات بين الجانبين الى العلن بعد المظاهرة الكبيرة التي دعا إليها (صالح) أواخر الشهر الماضي، ورآها الحوثيون بانها استعراضا للقوة.

واوضحت المصادر ان الاشتباكات التي اندلعت بين الجانبين في صنعاء، أدت إلى مقتل العقيد (خالد الرضي) وهو أحد الضابط المقربين من الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، في الوقت الذي أعلن فيه حزب (صالح) رفضه التعيينات التي أصدرها الحوثيون في العديد من القطاعات.

الجدير بالذكر ان ميليشيات الحوثي وقوات (علي عبدالله صالح) كانت قد سيطرت على صنعاء في أيلول عام 2014، وبسطت نفوذها على جميع المؤسسات القضائية والمرافق الأمنية والخدمية، فيما يشهد اليمن منذ خريف العام ذاته حربا بين القوات الموالية للحكومة الشرعية المدعومة بالتحالف العربي الذي تقوده السعودية من جهة، وبين ميليشيات الحوثي وقوات (صالح) من جهة أخرى، وخلّفت الحرب المستمرة أوضاعا إنسانية صعبة في ظل الاقتصاد المنهار وتفاقم الفقر وتدهور الوضع الصحي الذي أدى الى تفشي وباء الكوليرا في البلاد.

الجزيرة + الهيئة نت

ح