بيونغ يانغ ترفض العقوبات الجديدة وتهدد واشنطن

رفضت كوريا الشمالية القرار الذي مرره مجلس الأمن الدولي والقاضي بفرض عقوبات صارمة عليها، وهددت الولايات المتحدة بأنها ستواجه قريبا أفظع ألم على الإطلاق.

ونسبت الانباء الصحفية الى (هان تاي سونغ) سفير كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة قوله في تصريح ادلى به اليوم على هامش مؤتمر لنزع السلاح ترعاه الأمم المتحدة في جنيف: "إن بلاده تدين بأقوى العبارات وترفض جملة وتفصيلا القرار الأخير غير القانوني وغير المشروع الذي اصدره مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة".. متهما الإدارة الأمريكية بأنها متحمسة لمواجهة سياسية واقتصادية وعسكرية لإعادة برنامج كوريا الشمالية النووي إلى الوراء بالرغم من وصوله إلى مرحلة الاكتمال.

وأكد (سونغ) إن كوريا الشمالية مستعدة لاستخدام اقصى الوسائل والإجراءات التي ستجعل الولايات المتحدة تعاني أفظع ألم شهدته في تاريخها، فيما قال (روبرت وودز) سفير الولايات المتحدة لشؤون نزع السلاح:"إن قرار مجلس الأمن يبعث برسالة واضحة ليس فيها غموض بأن المجتمع الدولي سئم من نظام بيونغ يانغ وليس مستعدا بعد الآن لتحمل سلوكه المستفز".

واشارت الانباء الى ان القرار الجديد ـ الذي تبناه مجلس الأمن ـ يفرض حظرا على صادرات كوريا الشمالية من المنسوجات ويضع قيودا على واردات النفط الخام إليها .. لافتة الانتباه الى ان الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا عدّت القرار متين ومتوازن، ويتيح للأمم المتحدة إبداء موقف يقوم على الوحدة والتصميم.

وكان مجلس الأمن الدولي قد أقر بالإجماع أمس الاثنين فرض عقوبات أكثر صرامة على كوريا الشمالية بسبب تجربتها النووية السادسة التي أجرتها في الثالث من أيلول الجاري.

من جهتهما، أعلنت اليابان وكوريا الجنوبية استعدادهما لزيادة الضغوط على بيونغ يانغ إذا رفضت الكف عن تطويرها الأسلحة النووية والصواريخ البالستية.

وكالات + الهيئة نت

ح