تقسيم الدوائر الانتخابية في نينوى سيكرس العشائرية والطائفية والمناطقية

أقرت مصادر سياسية في محافظة نينوى اليوم الجمعة ، بأن اعتماد فقرة تعدد الدوائر الانتخابية في المحافظة سيكرس العشائرية والطائفية وسيأزم الوضع جدا.

ونقلت الانباء الصحفية عن (علي خضير) عضو مجلس محافظة نينوى السابق بتصريح صحفي نشر اليوم ، أن" فقرة تعدد الدوائر في قانون الانتخابات الذي من المفترض أن يصوت عليه مجلس النواب في الأيام المقبلة هي فقرة خاطئة ويجب الغاءها".

وأضاف ، أن" القانون سيندم عليه الجميع مستقبلا لأنه سيساهم بتجزئة المجتمعات وقتل الحس والنفس الوطني، وسيكرس الطائفية والقومية والمناطقية والعشائرية".

وأوضح ، أن تقسيم الدوائر في محافظة نينوى أحدث شرخا بين مناطق مدينة الموصل، والمستفيد الأكبر من هذا القانون هي الأحزاب السياسية الحالية المتنفذة، لاسيما وأن القانون الجديد لن يسمح بصعود الشخصيات المستقلة ويقتصر على الوجوه الحالية المرفوضة من قبل الشعب.

وأشار إلى أن الأحزاب الحالية ستصعد شخصياتها عن طريق نفوذ السلطة والمال، فيما ستزيد الفتن والمناطقية والعشائرية، وهذا كله سيستسبب بمشاكل كبيرة ولن نرى من يمثل نينوى بصورة حقيقية في البرلمان المقبل أبداً، وكان يفترض الإبقاء على الدائرة في الواحدة في المحافظة.

الهيئة نت

ب