خطيب المسجد الأقصى يفتي بحُرمة غناء المسلمين للنشيد الوطني الصهيوني

افتى الشيخ (عكرمة صبري) خطيب المسجد الأقصى ورئيس الهيئة الإسلامية العليا، بمدينة القدس بحُرمة غناء المسلمين للنشيد الوطني الصهيوني.

واوضحت الانباء الصحفية ان الشيخ (صبري) علل فتواه في حوار خاص مع وكالة الأناضول باحتواء النشيد الصهيوني على ابيات تزعم ملكية اليهود لكامل أراضي فلسطين ومدينة القدس، التي تضم المسجد الأقصى، ثالث اهم المقدسات الإسلامية، كما رأى أن ترديد النشيد من قبل "البعض" في دولة الإمارات العربية المتحدة، هو تعبير عن "جهل" او "صَهْيَنة".

واوضحت الانباء الصحفية ان فتوى الشيخ (صبري) جاءت بعد ان تكررت في الأسابيع الأخيرة، ظاهرة غناء اماراتيين، للنشيد الوطني الصهيوني او عزف ألحانه على العود.

كما يشير الشيخ (صبري) الى ان تريد هذا النشيد هو "قبول بالزعم الإسرائيلي بأن أرض الإسراء والمعراج (فلسطين)، هي ما يسميه الإسرائيليون ارض صهيون، وان القدس التي في جنباتها المسجد الأقصى هي أرض إسرائيلية"، قائلا :" إن تردد هذا النشيد يعني أحد أمرين: إما الجهل وعدم المعرفة بمضمونه ومعانيه، وإما الانزلاق والتدحرج والصَهْيَنة، وكلا الأمرين مصيبة".

ولفت خطيب المسجد الأقصى الى انه ما من شك ان الذي يردده النشيد الوطني الصهيوني يكون آثما، لأنه يقر بالتنازل عن أرض الإسراء والمعراج لغير المسلمين.

الاناضول + الهيئة نت

س