شمال شرق بعقوبة...انفلات امني مقلق وحرائق متعمدة عقب انتشار ميليشيا الحشد

كشفت مصادر محلية في محافظة ديالى اليوم الأحد ، أن مناطق شمال شرق بعقوبة تعيش حالة من الانفلات الامني والخوف عقب انتشار ميليشيات الحشد الشعبي فيها واندلاع حرائق متعمدة في الاراضي الزراعية.

وأفادت المصادر المحلية في تصريحات نشرت اليوم ، أن" اهالي قرى (المخيسة ابو كرمة وشيخي) باطراف ناحية (ابي صيدا) شمال شرق بعقوبة يعيشون في حالة قلق بسبب الانفلات الامني وانتشار الجرائم المنظمة" .

وأضافت المصدر ، أن موجة نزوح الاهالي قد تحدث في اي لحظة في ظل الخروقات الامنية والتدهور الملحوظ....لافتة الى ان الاوضاع في (حوض الوقف) مزرية جدا وبحاجة لوقفة جادة من قبل الجميع لمنع الخطر عن اهالي تلك المناطق.

واشارت الى أن ألوية تابعة لميليشيات (الحشد الشعبي) انتشرت بشكل كبير في اكثر من 80% من قرى ريف (خانقين) والمناطق المجاورة شمال شرق بعقوبة، واتخذت سلسلة اجراءات على الارض بعد خطط الانتشار الاخيرة منها اقامة نقاط تفتيش للتضيق على اهالي تلك المناطق.

من ناحيته أقر مدير بيئة ديالى (عبدالله الشمري) في تصريح صحفي ، أن “حرائق البساتين والاراضي الزراعية لاتزال تسجل ارقاما عالية في ديالى خاصة خلال موسم الصيف”.

كما لفت الى أن “80% منها متعمدة سياسية وطائفية ولتحقيق 3 اهداف ابرزها تجريفها وبيعها كقطع سكنية"....موضحا ، أن “فقدان المزيد من البساتين يهدد البيئة بشكل عام كونها تمثل احزمة خضراء للمدن والقصبات".

الهيئة نت

ب