تورط ميليشيا "حزب الله" اللبناني بتهريب "نترات الأمونيوم" إلى أوروبا لفترة طويلة

كشف منسق "مكافحة الإرهاب" في وزارة الخارجية الأميركية، السفير (ناثان سيلز) اليوم الأحد ، أن ميليشيا "حزب الله" اللبنانية المدعومة من إيران، نقلت كميات مخبئة من "نترات الأمونيوم" الى دول أوربية خلال عقد من الزمن.

ونقلت صحيفة "التلغراف" عن المسؤول الأميركي قوله ، :"إن الميليشيا اللبنانية أسست منذ العام 2010 مخابئ لنترات الأمونيوم في أنحاء أوروبا ومنها ، بنقل حقائب إسعافات أولية تحتوي على تلك المادة".

وأوضح (سيلز)، أنه تم اكتشاف مخابئ هامة، تم تدميرها في كل من (فرنسا واليونان وإيطاليا وسويسرا) تحتوي على "نترات الامونيوم" لاستخدامها في شن هجمات إرهابية خطيرة....معرباً عن اعتقاد الإدارة الأميركية أن هذا النشاط "لا يزال مستمراً".

وأضاف (سيلز) في تصريحاته الصحفية : "لماذا خزن حزب الله نترات الأمونيوم في الأراضي الأوروبية؟، الإجابة واضحة"....مؤكدا بالقول أنه: "يخزن هذه الأسلحة في مكان حتى يستطيع أن ينفذ هجمات إرهابية خطيرة، حيث يعتبر أسياده في طهران هذا أمرا ضروريا".

وكانت صحيفة "تليغراف" قد ذكرت في عام 2017 ، أنه تم اكتشاف مخزونات "نترات الأمونيوم" في مستودعات في لندن.....مؤكدة ، أن المخزون في بريطانيا لم يكن معزولا، وإنما كان جزءا من مؤامرة دولية لميليشا "حزب الله" لوضع الأساس لهجمات مستقبلية.

وصنفت الولايات المتحدة "حزب الله " اللبناني بجناحيه "كيانا إرهابيا" ، في وقت تضغط فيه من أجل دفع بقية دول أوروبا لتحذو حذو بريطانيا.

وتسبب "نترات الأمونيوم"، وهو مركب كيميائي يستخدم غالبا في تصنيع المتفجرات، ويباع تجاريا أيضا للاستخدام كسماد، في انفجار هائل في الرابع من آب/ أغسطس بمرفأ بيروت، ما أسفر عن مقتل ما يزيد عن 190 شخصا، وإصابة 6500 آخرين، ونتج هذا الانفجار عن اشتعال النيران في 2750 طنا من "نترات الأمونيوم" ، ليدمر نصف مناطق بيروت ويجعلها مدينة منكوبة ، اضافة الى تشريد اكثر من 300 شخص من منازلهم.

وكالات + الهيئة نت

ب