قسم الإعلام في الهيئة يؤكد استمرار الأجهزة الحكومية والميليشيات بتنفيذ عمليات التصفية الجسدية بحق الناشطين

الهيئة نت| أصدر قسم الإعلام في هيئة علماء المسلمين؛ تصريحًا صحفيًا بشأن محاولة تغطية جريمة قتل الناشطة (شيلان دارا رؤوف) وعائلتها في بغداد.

وأوضح القسم في تصريحه أن محاولة الحكومة واضحة للتستر على مرتكبي جريمة القتل المروعة التي طالت الصيدلانية (شيلان دارا رؤوف) وعائلتها في بغداد؛ بعدما أقدمت حكومة الكاظمي على نشر مقطع مصور بعد يوم واحد فقط من ارتكاب الجريمة؛ يظهر متهمًا يعترف بتنفيذ الجريمة، ويدعي أنه قتل شيلان ووالديها بعد أن رفض الأب تقديم مبلغ من المال له!.

وبيّن قسم الإعلام أن هذه المحاولة المكشوفة والمعدة إعدادًا سريعًا وساذجًا؛ أثارت موجة كبيرة من السخرية عند العراقيين، الذين يتساءلون بمرارة عن جرائم ومجازر كثيرة ارتكبت بحق الكثير من أبناء الشعب العراقي بدوافع سياسية وطائفية، وتم طمس حقائقها فلم تظهر نتائج تحقيقاتها إلى الآن فضلًا عن إفلات الجناة من العقاب، على الرغم من مرور سنوات على ارتكابها.

وذكر القسم في التصريح أنه بحسب مصادر بعض المنظمات والمراكز الحقوقية التي ذكرت تفاصيل الحادثة؛ فإن المتهم بارتكاب هذه الجريمة البشعة هي عناصر ميليشياوية بدافع تصفية ناشطي التظاهرات العراقية؛ حيث اقتحمت منزل الضحية في (حي المنصور) وسط بغداد، فقتلتها مع والديها بطريقة بشعة؛ على خلفية كون المغدورة هي إحدى الناشطات والمسعفات في ساحة تظاهرات التحرير.

وأكّد قسم الإعلام أن هذه الجريمة المروعة، مؤشر خطير على استمرار الأجهزة الحكومية والقوى الميليشياوية في نهجها بقيامها بتنفيذ عمليات التصفية الجسدية بحق الناشطين، وقد حاولوا هذه المرة تمويه الحقائق وتصويرها على أنها عمليات قتل بدوافع جنائية بحتة وفي مقدمتها السرقة، مع أن الحقائق تشير بوضوح إلى أن الجريمة لم تكن عفوية أو ردّ فعل غير محسوب؛ وإنما هي عملية معدة وفق خطة سابقة لعصابات الجريمة المنظمة التي تقتل العراقيين وترهبهم، بدون خوف أو وجل من الوجود الأمني المكثف في العاصمة.

الهيئة نت