حاولن الهروب من مخيم في سوريا .. إخراج نساء مع اطفالهن من صهريج مغلق

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو يُظهر إخراج عدد من النساء مع أطفالهن حاولن الهروب في صهريج مغلق من مخيم (الهول) بريف محافظة السورية.

واوضحت الانباء الصحفية التي نشرت ذلك، اليوم ان الفيديو أظهر عددا من الأطفال يخرجون مع أمهاتهم من الصهريج وهم في حالة إغماء شديد بسبب نقص الأوكسجين والحرارة الشديدة داخل الصهريج المغلق.

ونسبت الانباء الى ناشطين قولهم: "إن العديد من النساء والأطفال حاولوا خلال فترات سابقة الهروب بهذه الطريقة بالرغم من المخاطرة الشديدة والتكلفة المالية الباهضة التي تصل إلى آلاف الدولارات، أملاً في الخروج من المخيم الذي يصفونه بإنه معتقل كبير".

وكانت منظمة الـ(يونيسف) التابعة للأمم المتحدة قد اصدرت قبل نحو شهر، بياناً أعربت فيه عن قلقها العميق إثر وفاة ثمانية أطفال دون سن الخامسة في مخيم (الهول) ـ الذي تسيطر عليه القوات الكردية ـ نتيجة مضاعفات مرتبطة بسوء التغذية والجفاف ونقص السكر بالدم.

ونقلت الانباء عن الـ(يومنسيف) قولها في البيان: "ما زال يقبع في مخيم (الهول) قرابة الـ(40) ألف طفل ينتمون الى أكثر من (60) بلداً، وهم يفتقرون لابسط الخدمات الأساسية كما يتحملون حرارة الصيف اللاهب والصدمات الناجمة عن العنف والتشرّد" .. موضحة ان جائحة كورونا وما نتج عنها من قيود على الحركة وإجراءات العزل ساهمت في تفاقم الوضع العصيب الذين يعيشه المعتقلون في المخيم.

الجزيرة + الهيئة نت

ح