هيئة علماء المسلمين تنعى الشيخ (حافظ زيدان حسن العبيدي) من دعاة بغداد وخطبائها المعروفين

الهيئة نت| بمزيد من الرضا بقضاء الله تعالى وقدره؛ نعت الأمانة العامة في هيئة علماء المسلمين في العراق الشيخ (حافظ زيدان حسن العبيدي)، من دعاة بغداد وخطبائها المعروفين؛ الذي وافاه الأجل اليوم الخميس (15 محرم 1442هـ-3/9/2020م) عن عمر ناهز (55) عامًا بعد مرض مزمن، صاحبته مضاعفات فايروس كورونا (كوفيد-19).

وبيّنت الهيئة أن الشيخ (حافظ زيدان العبيدي) -رحمه الله تعالى- وُلد عام (1965م)، في مدينة بغداد، وأكمل دراسته الأولية فيها، ثم توجه للدراسة الشرعية على يد عدد من المشايخ في بغداد، وحصل منهم على الإجازة العلمية، فضلًا عن حصوله على شهادة الدبلوم في (العلوم الميكانيكية)، ثم تفرغ للعمل الدعوي.

وذكرت هيئة علماء المسلمين الأعمال التي قام بها الشيخ (حافظ العبيدي) -رحمه الله تعالى-؛ إذ عمل إمامًا وخطيبًا في مسجد (المهاجرين) بقرية (أكراد زوبع) في ناحية (اليوسفية) جنوبي العاصمة بغداد في السنوات (1993- 1997م)، ثم انتقل إلى مسجد (الأرقم بن أبي الأرقم) في منطقة الدورة ببغداد في السنوات (2005-1997م)، ونتيجة لمواقفه المشرفة في مقاومة الاحتلال اعتقلته قوات الاحتلال الأمريكي في (2005-2006م)، ثم أطلقت سراحه، ولم يثنه ذلك –رحمه الله- عن مواصلة دعمه للمقاومة ورفضه لمشاريع الاحتلال وأذنابه، فضيقت عليه موارد رزقه، وأوقف (ديوان الوقف) راتبه منذ عام (2010م)، ومع ذلك ثبت على مواقفه؛ فهاجر خارج البلد عدة سنوات قضاها في (سوريا)، ثم عاد إلى العراق واستقر في محافظة (السليمانية)، التي عمل فيها إمامًا في مسجد (محمود كولك)، حسبة لله تعالى للسنوات (2012 - 2018م)، وطلب بعدها إعفاءه من الإمامة بسبب سوء حالته الصحية.

واهتمت الهيئة بإبراز ما عُرف عن الشيخ الفقيد -رحمه الله تعالى-؛ إذ اشتهر بجهوده العلمية والدعوية، وبإخلاصه في الدعوة إلى الله تعالى، وتأثير دعوته في عدة مناطق من العاصمة بغداد وما حولها، وتفانيه في نصرة الدين، ومواقفه المشرفة في نصرة قضايا الأمة عمومًا والعراق خصوصًا، ومؤازرته لهيئة علماء المسلمين ودعمه لمواقفها.

وابتهلت هيئة علماء المسلمين في ختام نعيها لله تعالى أن يرحم الشيخ (حافظ زيدان العبيدي) ويتقبل منه جهوده وعلمه ويجعله شاهدًا له وسبيلًا إلى جنّات النعيم، وأن يخلف لبغداد وأهلها، وطلبة العلم وأهل الدعوة فيها والعراق والأمة جميعًا؛ علماء ربّانيين ودعاة يحفظون علوم الشريعة ويسعون في نشرها.

الهيئة نت