ضيوف الرحمن يواصلون رمي الجمرات في أول ايام التشريق الثلاثة

واصل حجاج بيت الله الحرام اليوم السبت مناسكهم في رمي الجمرات الثلاث بمشعر منى، في أول أيام التشريق الثلاثة (11 و12 و13) من ذي الحجة.

وكان ضيوف الرحمن قد أدوا أمس الجمعة طواف (الإفاضة) في مكة المكرمة بعد أن رموا جمرة العقبة الكبرى وحلقوا او قصروا وذبحوا الهدي في أول أيام عيد الأضحى المبارك، ثم عادوا بعد ذلك الى (منى) ليواصلوا رمي الجمرات الثلاث بسبع حصيات لكل جمرة.

ووفقا لسنة النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ، إذا رمى الحاج الجمرات في اليومين الاول والثاني من أيام التشريق يحق له الانصراف من (منى) إذا كان متعجلًا وتسمى هذا النفرة الأولى، جيث يسقط عنه المبيت ورمي الجمرات في اليوم الثالث من ايام التشريق شريطة أن يغادر (منى) قبل غروب الشمس وإلا لزمه البقاء لليوم الثالث.

وفي اليوم الثالث من أيام التشريق الذي يصادف بعد غد الإثنين، يرمي الحاج المتأخر الجمرات الثلاث كما فعل في اليومين السابقين، ثم يغادر (منى) إلى مكة المكرمة ليطوف حول الكعبة المشرّفة طواف الوداع الذي يكون آخر عهده بالبيت العتيق.

يشار الى ان نحو عشرة آلاف حاج فقط يشاركون في مناسك هذا العام الاستثنائي، بسبب الظروف والتغييرات التي فرضتها جائحة كورنا؛ إذ تحدّدت نسبة الحجاج غير السعوديين من المقيمين داخل المملكة بـ(70%)، ونسبة السعوديين (30%)، وهو الأطقم الطبية، ورجال الأمن الذين تعافوا من فيروس كورونا، وذلك تقديرا لجهودهم في خدمة المجتمع.

الجدير بالذكر ان السلطات السعودية كانت قد بدأت  مناسك الحج بإجراء فحوصات لضيوف الرحمن للتأكد من عدم اصابتهم بفيروس كورونا قبل إخضاعهم لحجر صحي استمر عشرة ايام، سبعة منها في منازلهم فور ترشيحهم لأداء الشعيرة، وثلاثة في فنادق مكة، كما تم تزويد كل حاج بأدوات ومستلزمات، بينها إحرام طبي، ومعقم، وحصى لرمي الجمرات، وكمامات، وسجادة، وشمسية، اضافة سوارات لتحديد تحركاتهم.

الاناضول + الهيئة نت

ح