انهيار مفاجئ لأحد السدود في السودان يتسبب بتدمير أكثر من 600 منزل

أكدت المديرة التنفيذية المكلفة لمحلية التضامن بولاية النيل الأزرق في السودان (نسيبة فاروق كلول) اليوم الجمعة ، تدمير أكثر من 600 منزل بأحياء مدينة (بوط ) جراء انهيار مفاجئ لـ"سد بوط" على النيل الأزرق.

وأكدت (كلول) في تصريح صحفي نشر اليوم ، أن السد الذي يستخدم لتخزين حوالي 5 ملايين متر مكعب من المياه القادمة من وديان جبال الأنقسنا، انهار بشكل مفاجئ.

وأضافت في تصريحها بالقول ، إن" المياه حاصرت 600 أسرة أخرى في أحد الأحياء، مع تعذر الوصول اليها".....موضحة أن المياه غمرت المنطقة من 3 اتجاهات، كما حذرت من حدوث موجة نزوح كبيرة في المنطقة التي يمثل فيها "سد بوط" عصب الحياة بالنسبة لها وتضم سوقا كبيرة وأكثر من 9 مدارس للتعليم الأساسي، وظلت طوال فترة الحرب ملاذا آمنا للنازحين من جميع أرجاء الولاية.

كما اجتاحت سيول عارمة مناطق شمالي السودان، الأربعاء الماضي ما أسفر عن انهيار عشرات المنازل، وفق نشطاء، دون إعلان رسمي فوري بشأن حصيلة الخسائر.

وأفادت وكالات أنباء رسمية في السودان ، أن سيولا عارمة اجتاحت، مدينة (أبو حمد) بولاية نهر النيل (538 كلم شمال العاصمة الخرطوم) "ما تسبب في خسائر كبيرة بالمنازل والممتلكات".

وتعد ولاية النيل الأزرق من الولايات الجنوبية حسب تقسيم السودان بعد انفصال الجنوب في 2011. تجاورها من الشمال ولاية سنار ومن الشرق إثيوبيا ومن الغرب والجنوب دولة جنوب السودان، عاصمتها الدمازين، وتم ترسيم الولاية في فبراير 1994.

وكالات + الهيئة نت

ب