هيئة علماء المسلمين تنعى الشيخ الدكتور (عمر فاضل السويدي) إمام وخطيب (جامع نجيب) في بغداد

الهيئة نت| نعت الأمانة العامة في هيئة علماء المسلمين في العراق الشيخ الدكتور (عمر فاضل السويدي)، إمام وخطيب (جامع نجيب) في حي (الصليخ) في قضاء (الأعظمية) ببغداد، الذي وافاه الأجل اليوم الجمعة (20/شوال/1441هـ- 12/6/2020م).

وأوضحت الهيئة في النعي أن الفقيد (رحمه الله تعالى) وُلد عام (1968م)، في عائلة علمية فهو من أحفاد علامة العراق الشيخ (عبد الله السويدي) رحمه الله تعالى، وحصل على بكالوريوس الهندسة عام (1990م) ثم توجه إلى دراسة علوم الشريعة، على يد عدد من العلماء في بغداد، وسجل في الدراسات المسائية في كلية (العلوم الإسلامية) بجامعة (بغداد)، وحصل منها على شهادة البكالوريوس عام (1999م)، ثم على شهادة الماجستير عام (2002م)، وحصل أخيرًا على شهادة الدكتوراه من (كلية الإمام الأعظم-رحمه الله- الجامعة) عام (2017م)، في تخصص الفقه المقارن.

وذكرت هيئة علماء المسلمين في نعيها الأعمال التي شغلها الفقيد (رحمه الله)؛ حيث عمل الشيخ (عمر السويدي) إمامًا وخطيبًا في (جامع الحاج زيدان) في حي السلام (الطوبچي) ببغداد، ثم في (جامع نجيب) في منطقة الصليخ بجانب الرصافة.

واهتمت الهيئة بذكر ما عُرف عن الفقيد (رحمه الله تعالى) إذ اشتهر بمواقفه المشرفة في مقاومة الاحتلال الأمريكي للعراق، ومحبته للناس ومحبة الناس له؛ لجهوده الدعوية والعلمية والخيرية.

وابتهلت الهيئة في ختام النعي إلى الله تعالى بأن يتقبل الشيخ الدكتور (عمر السويدي) ويجزيه عن جهاده، وعلمه، ودعوته، بالمغفرة والرحمة والرضوان، ويجعل علمه شاهدًا له وسبيلًا إلى جنات النعيم، وأن يخلف للأمة وطلبة العلم؛ علماء ودعاة مخلصين يحفظون علوم الشريعة وينشرون سنة النبي صلى الله عليه وسلم.

الهيئة نت