الهيئة تُحمّل الاحتلال الأمريكي ومشروعه السياسي مسؤولية ما يجري في العراق على كافة الأصعدة

الهيئة نت| أكدت الأمانة العامة في هيئة علماء المسلمين أن الاحتلال الأمريكي والمتعاونين معه في غزو العراق وترسيخ مشروعه؛ يتحمّلون المسؤولية عما جرى ويجري على جميع الأصعدة، سواء الأرواح التي أزهقت، أو كرامة الناس وحقوقهم التي انتهكت، أو ثروات البلاد التي سلبت أو غيرها.

وأوضحت الهيئة في بيان أصدرته بمناسبة مرور سبعة عشرة سنة على الغزو الأمريكي البريطاني الظالم على العراق، مأن البلاد ما تزال تعيش يعيش حالة الفشل الكبير في كل مفاصل الدولة ومؤسساتها بسبب هذا الغزو الذي جلب الشرور للعراق وفرض نظامًا سياسيًا تابعًا له على الرغم من إرادة العراقيين،
وقالت الهيئة إن ما نعيشه اليوم من صراع سياسي محتدم بين شركاء عملية المحاصصة الطائفية والعرقية الذين باعوا أنفسهم بثمن بخس _بل وباعوا العراق_ لتنفيذ مخططات الأعداء؛ هو أحد آثار هذا الغزو، الذي نرى اليوم آثاره من استخفاف بأرواح العراقيين وهدر دمائهم وانتهاك حقوقهم على يد أقطاب العملية السياسية.

وذكرت الهيئة مثالًا على آثار الاحتلال المدمرة وهو انهيار القطاع الصحي في العراق أمام انتشار (فيروس كورونا) الذي يتوقع تفشيه في العراق بسبب إهمال حكومات الاحتلال للقطاع الصحي، وعدم غلق الحدود مع إيران مما أدى إلى تصدير الوباء إلى العراق بتواطؤ الحكومة الحالية وميليشياتها.

وحملت الهيئة الحكومة الحالية وميليشياتها المسؤولية الكاملة عن انتشار (فيروس كورونا) بسبب إهمالها التام في مواجهة الفيروس، وفتحها الحدود مع إيران التي تفشى فيها الفيروس، وتدعو أبناء الشعب العراقي إلى الاعتماد على أنفسهم في اتخاذ سبل الوقاية من هذا الوباء.

وأكدت الهيئة على ضرورة المضي قدمًا في تحقيق مطالب المتظاهرين، وإسقاط العملية السياسية، ومحاسبة كل من تسبب في ضياع العراق وسفك دماء أبنائه.

الهيئة نت