القسم الاجتماعي في الهيئة يتكفل بدعم ذوي المختطفين الذين غيّبتهم الميليشيات في محافظة الأنبار

 

الهيئة نت ـ بغداد| تكفّل القسم الاجتماعي في هيئة علماء المسلمين في العراق، بتقديم الدعم لـ (100) عائلة من ذوي المختطفين الذين غيّبتهم الميليشيات في وقت سابق وعثر على جثث العشرات منهم في مقابر جماعية بمحافظة الأنبار غربي البلاد.

وقدّم القسم منحًا مالية ومساعدات لتلك الأسر التي فقدت معيليها بعد الهجمة الطائفية التي شنتها الميليشيات قبل بضع سنوات على مناطق (الصقلاوية)، و(البوعكاش) و(المحامدة) التابعة لمدينة الفلوجة؛ وذلك في سياق الجهود الإنسانية والإغاثية التي تواصل الهيئة بفروعها وأقسامها المختصة بذلها في سبيل تقديم العون والدعم للنازحين والمعدمين الذين لا يجدون مصدر دخل، في ظل إهمال حكومي وظروف متدهورة على كافة الأصعدة.

وقالت اللجنة المختصة بالصدقات في القسم الاجتماعي في هيئة علماء المسلمين؛ إن العديد من الأسر التي شملتها المساعدات لا يتكون أفراها سوى من الأطفال والنساء الذين يواجهون الفقر والعوَز، ولا يُلتفت إليهم بسبب الإجراءات الحكومية التي تضيُق الخناق على المبادرات الإنسانية والاجتماعية.

وكان أكثر من (700) شخص قد اختطفتهم ميليشيات (الحشد الشعبي) قبل نحو خمس سنوات في المناطق المذكورة آنفًا، وما يزال مصيرهم غير معروف حتى الآن، وسط تقارير تحدثت عن أن المقابر الجماعية التي أُعلن العثور عنها قبل أسابيع؛ تضم رفات قسم منهم.

الهيئة نت