قسم حقوق الإنسان في الهيئة يعلن صدور تقريره السنوي الثالث عشر المعني بحالة حقوق الإنسان في العراق

 

الهيئة نت ـ عمّان| أعلن قسم حقوق الإنسان في هيئة علماء المسلمين، عن تقريره السنوي الخاص بحالة حقوق الإنسان في العراق الذي جاء بعنوان: (العراق.. انتهاكات جسيمة، وتدهور مزمن، وحلقة جديدة من حلقات القمع الحكومي للتظاهر)، في ندوة خاصة عقدها ظهر الإثنين (3 شباط/فبراير 2020م)، بحضور ومشاركة عدد من الباحثين والحقوقيين والناشطين في شؤون القانون الدولي وحقوق الإنسان.

وقدم الدكتور (أيمن العاني) مسؤول قسم حقوق الإنسان ملخصًا لمضمون التقرير المزود بالوثائق والصور والشهادات والنصوص القانونية، التي عكف القسم على إعدادها وتوثيقها طوال الأشهر الماضية، مبينًا أن التقرير استند إلى معلومات دقيقة هي حصيلة جهود كوادر القسم ومندوبيه في داخل العراق وخارجه، لافتًا إلى أن تقرير الهيئة السنوي يعد واحدًا من أهم وثائق المشهد العراقي بعد الاحتلال في كشف جرائم وانتهاكات حقوق الإنسان التي يعاني منها الشعب العراقي.

ويشتمل التقرير الذي يعد الثالث عشر على التوالي تصدره الهيئة لتوثيق حالة حقوق الإنسان في العراق، على العديد من المحاور والملفات، من بينها: المقابر الجماعية، الاعتقال والاحتجاز التعسفي، التغييب القسري، الإعدام والقتل خارج القانون، الهجرة والنزوح، الحريات العامة والصحفية، البنى التحتية والخدمات، التغيير الديموغرافي، قمع المتظاهرين، فضلاً عن واقع التعليم، والصحة، وحقوق المرأة والطفل، والحقوق الاجتماعية العامة.

واستعرض الدكتور (أيمن العاني) مقتطفات مرئية من التقرير الذي تضمّن إحصاءات وبيانات وتصنيفات متعددة؛ في سياق شرحه لمضامين عدد من المحاور الرئيسة فيه، مع بيان الخلفية التي يتم من خلالها توصيف الحالة ومعرفة التبعات التي تترتب عليها قانويًا وإنسانيًا، علاوة على تشخيص لموقف الرأي العام الدولي والإقليمي من مجريات الأحداث في العراق التي تشهد انتهاكات غير مسبوقة، بالتزامن مع تنامي ثورة تشرين وارتفاع سقف احتجاجاتها.

وشهدت الندوة مناقشات وتساؤلات طرحها الحاضرون لبيان مزيد من الحقائق المتعلقة بحالة حقوق الإنسان في العراق، وقدّم بعض المختصين من المشاركين مقترحات لتفعيل الإجراءات القانونية لإدانة ومحاسبة مرتكبي الانتهاكات، بالاستفادة من تقرير القسم الذي يوصف بأنه ملف واسع المحتوى في توثيق الجرائم التي تطال العراقيين.

الهيئة نت