تصريح صحفي بخصوص اكتشاف مقبرة جماعية جديدة في مدينة الفلوجة

أصدر قسم الإعلام في هيئة علماء المسلمين في العراق؛ تصريحًا صحفيًا بخصوص اكتشاف مقبرة جماعية جديدة في مدينة الفلوجة، وفيما يأتي نص التصريح:

 

تصريح صحفي

بخصوص اكتشاف مقبرة جماعية جديدة في مدينة الفلوجة

 

اكتشفت هذا اليوم (5/ 1/ 2020م) مقبرة جماعية جديدة في منطقة (المشتل) شرق مدينة (الفلوجة) في محافظة الأنبار تضم قرابة (200) جثة لمدنيين يعتقد أنهم من المغيبين قسريا من أهالي مدينة (الفلوجة) و(الصقلاوية) وعدد آخر من مدن محافظة الأنبار، الذين اختطفتهم الميليشيات الطائفية المجرمة في حربها المسعورة على هذه المدن منذ عام 2014، علما أن منطقة (المشتل) كانت تخضع لسيطرة القوات الحكومية وميليشيا ما تسمى (كتائب الإمام علي، وكتائب حزب الله) التابعتين لميليشيا الحشد الشعبي، ولم تخضع هذه المنطقة لسيطرة الجماعات المسلحة الأخرى.

 وبحسب شهود العيان فإن الإدارة المحلية في الأنبار تسعى للتستر على هذه الجريمة البشعة، وعدم السماح بنشر أي معلومات عنها أو فسح المجال أمام ذوي الضحايا للتعرف على أبنائهم المختطفين منذ عدة سنوات.

 إن هذه الجريمة البشعة تعد من جرائم الحرب ضد الإنسانية، التي تستوجب محاكمة مرتكبيها وإنزال العقوبات اللازمة بحقهم، وتتحمل مسؤوليتها الكاملة حكومة الاحتلال السادسة (حكومة العبادي) وميليشيات الحشد الشعبي وكل من ساندهم في المذابح المرتكبة في هذه المدن، التي تظهر بشكل فاضح حجم الدماء الغزيرة التي تسفكها هذه الجهات منذ تسلطها على رقاب العراقيين، فضلًا عن المسؤولين السابقين واللاحقين في محافظة الأنبار، الذين ارتكبوا جريمة التعاون مع هذه الميليشيات في وقتها، ويرتكبون الآن جريمة التستر على هذه المقابر الجماعية المكتشفة.

قسم الإعلام

10/جمادى الأولى/1441هـ

5/1/2020 م