القسم العلمي في الهيئة يعقد جلسة قراءة في كتاب (تأويلات أهل السنّة ـ لأبي منصور الماتُريدي) ضمن سلسلة الدروس والمحاضرات العلمية

 

الهيئة نت ـ عمّان| عقد القسم العلمي في هيئة علماء المسلمين في العراق؛ جلسة قراءة في كتاب (تأويلات أهل السُّنّة) لـ (أبي منصور الماتُريدي) أحد علماء القرن الرابع الهجري؛ قدّمها الدكتور (عمر عبد الوهاب الراوي) الذي تناول تفصيلات تعنى بحياة المصنف ومنهجيته في كتابه.

وتحدث الدكتور الراوي في مستهل درسه عن جانب من حياة مصنف الكتاب، معرفًا بنسبه وحياته ومكانته العلمية، فضلًا عن مناقشة تأريخي ولادته ووفاته وأقوال المحققين فيهما، مسلطًا الضوء على أبرز مصنفاته التي من بينها: كتاب التوحيد، وكتاب المقالات، والرد على القرامطة، والرد على المعتزلة، ورد الأصول الخمسة، وغيرها.

وتناول الدرس منهج الماتُريدي في كتابه المعني بالقراءة، والذي يصنّف على أنه من كتب التفسير عند بعض المحققين، فيما يراه غيرهم بأنه مختص في مجال العقيدة ولاسيما علم الكلام، وأشار الدكتور (عمر الراوي) إلى أن للمصنف ميزة خاصة لاسيما في ذلك العصر الذي كان يعتمد جل المفسرين فيه على التفسير بالمأثور، إلا أن أبا منصور الماتُريدي جمع بين العقل والنقل.

وظهر في قراءة الكتاب؛ أن الماتُريدي يورد بعد كل آية يتناولها؛ الأقوال التي وردت بشأنها، ويستعرض أقوال المفسرين السابقين فيها، قبل أن يرجح منها ما يراه صوابًا، فضلاً عن ذلك؛ فإنه ينقل أقوال الصحابة والتابعين وفي بعض الأحيان يكتفي بعبارة: (قال بعضهم).. علاوة على ذكره لما ورد من تفسير بعض الآيات على وجه مخالف لأهل السنّة والجماعة إذ يسمّي أصحاب هذا الوجه من الفرق التي كانت سائدة في زمانه؛ كالمعتزلة، والكرامية، والخوارج، والباطنية، وغيرهم، ثم يرد على أقوالهم.

ومن صور منهجية الماتُريدي في تفسير الآيات؛ بيّن الدكتور الراوي أنه كان يعتمد تفسير القرآن بالقرآن؛ فيبتدئ بالآية ليحللها ثم يربطها بالآيات التي تشبهها، بالإضافة إلى استشهاده بالأحاديث التي لها صلة بالآيات لكنه كان يعتمد في ذكره لأكثر الأحاديث على ذاكرته بحيث أنه يذكر الحديث بالمعنى لا نصًا.

ومن مخرجات درس القراءة في كتاب (تأويلات أهل السنّة)؛ أن الماتُريدي كان يورد في تفسيره كلاً من: الناسخ والمنسوخ، والمسائل الفقهية التي يرجحها في الغالب وفق مذهب الحنفية، والقراءات القرآنية، لكنه كان مقلاً في ذكر اللغة والنكت البلاغية.

وختم المشاركون في الدرس تحليلهم للكتاب ببيان جهود أبي منصور الماتُريدي في الرد على الفرق ولاسيما المعتزلة، وإبطال مقولاتهم وتأويلاتهم غير الصحيحة، وذلك بالاستدلال والإيضاح وإقامة الحجة، بالإضافة إلى إثارة نقاط بحثية جديدة واقتراحات لدراسة الكتاب ومسائله دراسة علمية متخصصة.

 

الهيئة نت

ج