الأمين العام: ثورة العشرين جسّدت مفهوم الوطنية بين فئات الشعب العراقي

 

الهيئة نت| أكّد الأمين العام لهيئة علماء المسلمين في العراق الدكتور (مثنى حارث الضاري)، أن ثورة العشرين لم تكن عبارة عن ردة فعل كما يُشاع عنها، بل كانت قائمة على حراك سياسي وثقافي وعشائري وشعبي واعٍ في البلاد، إذ أجهزت على المشروع البريطاني وعجّلت بإقامة الدولة العراقية الوطنية.

وأكد الدكتور الضاري في مشاركته بندوة خاصة على قناة الرافدين الفضائية بمناسبة الذكرى التاسعة والتسعين لثورة العشرين، أن الثورة انتقلت جراء ذلك التحرك السياسي إلى فعل عسكري بدأ بتحرير مدينة تلعفر في محافظة نينوى ثم انتقلت بوادرها إلى منطقة الفرات الأوسط، متمثلة بانتفاضة (الرميثة) قبل أن تمتد إلى كل أنحاء البلاد مجسدة التلاحم بين جميع العراقيين.

وقال الدكتور (مثنى الضاري) في هذا الصدد؛ إن ثورة العشرين نجحت في أن تكون حركة تحرر وطنية فرضت نفسها بقوة، لأن مطامحها وأهدافها حقيقية ذات بعد وطني لا يستطيع أحد إنكاره، مؤكدًا أنها أثبتت استعداد الشعب العراقي للقتال في سبيل أهداف كبرى للتخلص من الاحتلال البريطاني وعززت مفهوم الوطنية بين فئات الشعب العراقي.

 

وللاطلاع على الجزء الأول من الندوة، يرجى مشاهدة التسجيل الآتي:

الهيئة نت

ج