في القسم الثاني من دورة علم الحديث والسنّة.. الدكتور (عبد الحميد العاني) يشرح طرق التثبت من الحديث النبوي

 

الهيئة نت ـ عمّان| تناول الدكتور (عبد الحميد العاني) أستاذ الحديث في كلية الإلهيات بجامعة إسطنبول، طرق ووسائل التثبت من الحديث النبوي الشريف، وذلك في القسم الثاني من الدورة المتخصصة بعلوم الحديث والسنة التي ينظمها القسم العلمي في هيئة علماء المسلمين في العراق.

وابتدأ الدكتور العاني في مستهل الجلسة الثانية من الدورة؛ بمقدمات عامة في رواية الحديث ومعرفة أنواعه، منطلقًا من السؤال المطروح في هذا الشأن: هل كُل ما يُروى حديث؟! لبيان الفوارق بين الحديث الصحيح وغيره مما هو دونه، إلى جانب التنبيه من الضعاف والموضوعات وما هو شائع بين الناس ومُتداول وليس من كلام النبي صلى الله عليه وسلم.

وشرح الدكتور (عبد الحميد العاني) طرق تخريج الحديث مستعينًا بمخططات وجداول وخرائط ذهنية، مشيرًا إلى مظانه ومصادره وأماكن وجوده الأصلية من قبيل: كتب الجوامع والسنن والمسانيد والمصنفات والمعاجم وغيرها، ومصادره الثانوية مثل: كتب التخريج وكتب الزوائد.

وبيّن الدكتور العاني وجود ستة طرق يمكن استعمالها في عملية البحث، وهي: إما عن طريق معرفة راوي الحديث من الصحابة، أو بمعرفة أول لفظ من متنه، أو الاستفادة من لفظ معين في داخل المتن، أو عن طريق معرفة موضوع الحديث أو بالنظر في صفات خاصة في السند، فضلًا عن التقنيات الحديثة، مضيفًا أن التثبت من الحديث يستلزم دراسة السند أو الأسانيد التي ورد بها بعد إتمام عملية البحث، وجمع الروايات، ومعرفةمدارالحديث، والمتابعات واتفاق الروايات واختلافها.

 اقرأ أيضًا:

  القسم العلمي في هيئة علماء المسلمين يُنظم دورة متخصصة في علم الحديث الشريف والسنّة النبوية

واهتمت المحاضرة الثانية من دورة الحديث بتسليط الضوء على أحوال الرواة وما يترتب عليها من توصيف للحديث أو تقييم للسند، واستعرض الدكتور المحاضر أنواع حالات الرواة وشيوخهم وتلامذتهم، علاوة على تراجمهم وتقييماتهم وفق ضوابط علم الجرح والتعديل.

واختتمت المحاضرة بموضوع توثيق الحديث عند التخريج، والأساليب العلمية الرصينة في هذه العملية التي تتطلب من الباحث وطالب العلم معرفة أنواع المصنفات والتفريق بينها، من حيث منهجية المصنف وأسلوب ترتيبه لكتابه سواء كان على أبواب الفقه، أو الذي تم تصنفه بطريقة المسانيد وغيرها.

وكان المحور الأول من الدورة الخاصة للقسم العلمي في هيئة علماء المسلمين في العراق؛ قد تناول تأريخ السنة وكيفية تعامل الأمة مع الحديث النبوي على مدى العصور السالفة التي اتسمت كل مرحلة منها بمواصفات ومزايا أسهمت في تطور الحركة العلمية.  

وشارك في الدورة عدد من الباحثين وطلبة الدراسات العليا في التخصصات الشرعية، الذين ناقشوا في أجوائها جملة من المسائل البحثية والمعلومات ذات الصلة بكتب الحديث ومناهج المحدثين.

 

الهيئة نت

ج