القسم الاجتماعي في هيئة علماء المسلمين يوجز أبرز نشاطاته وجهوده في شهر رمضان الكريم من بينها دعم النازحين وهدايا العيد للأيتام والمتعففين

 
الهيئة نت ـ بغداد| وثّق القسم الاجتماعي في هيئة علماء المسلمين في العراق؛ اهم وأبرز نشاطاته وجهوده في شهر رمضان الكريم، التي اشتملت على مساعدات إنسانية للنازحين والمتعففين وطلبة المدارس من الأيتام وذوي المعتقلين.
 
وقدّم القسم مساعدات مالية لعائلات نازحة من محافظة الأنبار تسكن في مناطق متفرقة من بغداد ولاسيما في مناطق: ( حي الفرات، وحي الجهاد، والدورة، وأبي غريب) غربي العاصمة، في الوقت الذي تكفل القسم أيضًا بتجهيز كميات كبيرة من الحصص الغذائية التي تم توزيعها على مئات النازحين، فضلًا عن مبادرته بتوفير الدعم المالي للمرضى من ذوي الحالات الصحية الحرجة او المستعجلة التي تتطلب عملاً جراحيًا في ظل الظروف الصعبة التي يعانيها المجتمع العراقي عمومًا وشريحة النازحين فيه على وجه الخصوص.
 
وفي إطار الجهد الإنساني والاجتماعي المشترك؛ نظم القسم الاجتماعي في هيئة علماء المسلمين مأدبات إفطار جماعي للصائمين من النازحين والفقراء في مقر القسم ببغداد، وقد تمت دعوة قرابة (300) صائم لها، بهدف توطيد العلاقات الاجتماعية وإحياء روح التكافل المجتمعي بين المسلمين في شهر رمضان الفضيل.
 
وفي شأن متصل؛ نسّق القسم الاجتماعي في الهيئة مع إدارة إحدى مدارس بغداد لتوزيع الأحذية والملابس على الطلبة الأيتام والمتعففين، بموازاة إطلاق حملة تحت مسمى (كسوة العيد) قدّم القسم بموجبها الملابس والهدايا لأطفال من كلا الجنسين تجاوز عددهم (250) يتيمًا ومتعففًا.
 
الهيئة نت