في المحاضرة الأخيرة لدرس الأمين العام (مدارك أصولية).. قسم الدعوة والإرشاد في الهيئة يختتم موسمه الدعوي لشهر رمضان المبارك

 

الهيئة نت ـ عمّان| اختتم قسم الدعوة والإرشاد في هيئة علماء المسلمين في العراق، الموسم الدعوي للدروس والمحاضرات الذي أقامه على مدى أيّام شهر رمضان المبارك، بعدما ألقى الأمين العام الدكتور (مثنى حارث الضاري) المحاضرة الأخيرة من درسه اليومي (مدارك أصولية).

وتناول الدرس الأخير تطبيقات عملية لطرق تجديد علم أصول الفقه، أشار فيها الدكتور الضاري لموضوعات عديدة في هذا المجال من خلال استعراض محتوى ومنهج بعض المؤلفات الحديثة التي تناولت طرائق الفقه الاجتهادي، وحددت الخطوط العامة التي تضمنتها في فنون القياس والاستحسان والاستصحاب، وأنماطها، وشروطها، والنشاطات البشرية التي تتم في ضوئها، وتتحقق بها مقاصد الشريعة الإسلامية.

واستعرض الأمين العام ضوابط التجديد الأصولي، وشروط المُجدد، والمداخل المتصلة بمسائل التجديد، من قبيل: التأصيل، والتنخيل، والتعليل، والتشغيل، والتكميل، والتنزيل؛ معرفًا لها بالبيان والشرح المصحوب بالأمثلة التطبيقية، فضلًا عن تصنيف المباحث الجزئية في علم أصول الفقه التي لها دور في عملية التجديد ونظيرتها التي لا تتصل بذلك.

وأشار الدكتور (مثنى الضاري) إلى مجموعة من حكم وغايات ومقاصد التشريع الإسلامي، وأثر عملية التجديد في ضوئهافي تحقيق الارتباط الأكبر بالواقع، وتعالج الحاجات المستجدة في الواقع المعاصر الذي يتطور وتظهر فيه مشكلات هي بحاجة إلى تناول يتناسب مع ظرفها وطبيعها.

وطُرحت في الدرس مسائل متنوعة في سياق قواعد التجديد في علم أصول الفقه، وتمت مناقشتها والخروج منها بنقاط بحثية جديرة بالدراسة والتحقيق والتمحيص، لاسيما وأن الوقائع المستجدّة تتطلب مزيدًا من المعالجات غير المقتصرة على نمط واحد.

وشهد الموسم الدعوي الرمضاني لقسم الدعوة والإرشاد في هيئة علماء المسلمين في العراق؛ محاضرات تربوية ودروسًا علمية؛استضاف فيها القسم مجموعة من الدعاة والعلماء من خارج الهيئة وداخلها؛ تحدثوا في مجالات وموضوعات وقضايا تمس واقع الإنسان المسلم، وتنمّي عنده المعرفة والثقافة العامة.

الهيئة نت

ج