بحضور الأمين العام لهيئة علماء المسلمين.. رابطة الكتّاب الأردنيين تنظم أمسية أدبية عن العراق وتستضيف كوكبة من شعرائه

الهيئة نت ـ عمّان| نظمت رابطة الكُتّاب الأردنيين في العاصمة عمّان أمسية أدبية بعنوان: (العراق: جرح نازف.. أمل قادم) استضافت فيها الأمين العام لهيئة علماء المسلمين في العراق الدكتور (مثنى حارث الضاري) وعددًا من أعضاء الهيئة، إلى جانب كوكبة من الشعراء العراقيين والعرب، بمناسبة الذكرى السادسة عشرة لاحتلال بغداد.

وألقى الأمين العام كلمة في مستهل الأمسية، تحدث فيها عن العراق ومآثره تاريخًا وحاضرًا، وعن العراقيين شعبًا ومجتمعًا، وسلّط الضوء من خلال ذلك على جوانب من ثوابت وأسس القضية العراقية، ومفهوم الوطنية فيها، مستعرضًا جهود ومواقف القوى الوطنية العراقية.

وأعرب الدكتور الضاري عن شكره لرابطة الكتّاب الأردنيين وثنائه على جهودها في تنظيم هذه الفعالية التي تأتي في سياق تسنم العراق وقضيته مكانة رئيسة ضمن أولويات واهتمامات أشقائه العرب وشعوبهم الوفية.

 وألقيت في الأمسية التي حضرها جمع من الأدباء الأردنيين وأبناء الجالية العراقية؛  قصائد تغنّت بحب العراق ووثقت حقبة من تاريخه المعاصر، فضلًا عن تناولها لمناقب العراقيين وصمودهم، ودورهم في مواجهة الاحتلال، ودمائهم التي بذلوها في سبيل وطنهم وأرضهم، فضلًا عن واقع الحال الذي تشهده البلاد في ظل ما يعيشه أبناؤه.

ومن بين القصائد التي ألقيت في الأمسية؛ قصيدة (شهيدُ المروءة) للشاعر العراقي (مكي النزال)، التي تُحكى بلسان حال من ضحوا بأرواحهم على دروب العقيدة ورفعة الأوطان، وقصيدة (تراتيل من الوجع العراقي) للشاعر (حارث الأزدي) في وصف العراق وهو يقاسي أوجاعه وآلامه، وقصيدة (أخي فلاح) للشاعر (محمد نصيف) التي تتحدث عن مناقب أحد شهداء معركة الفلوجة.

الهيئة نت

ج