الصينيون يجبرون أقلية (الإيغور) على أكل لحم الخنزير وشرب الخمور

تعاني أقلية الإيغور المسلمة في إقليم (تركستان الشرقية) غربي الصين من اجبار ابنائها على أكل لحم الخنزير وشرب الخمور خلال عطلة رأس السنة الصينية في البلاد.

ونقلت صحيفة (ديلي ميل) البريطانية عن تقرير بثته إذاعة (آسيا الحرة) قوله: "ان عددا من المسلمين في الاقليم المذكور - الذي يشهد أعمال عنف بين الحين والآخر ـ تلقوا دعوات لتناول عشاء رأس السنة الصينية التي يتم خلالها تقديم لحم الخنزير والخمور" .. مشيرا الى ان المسؤولين الصينيين هدّدوا المسلمين بإرسالهم إلى معسكرات (إعادة التثقيف) في حال رفضهم المشاركة.

وأوضحت الصحيفة ان الصور - التي أُرسلت إلى الاذاعة – أظهرت مسؤولا صينيا في مدينة (يينينغ) التابعة للإقليم وهو يزور الأسبوع الماضي أسرا مسلمة ويوزع لها لحم الخنزير عشية الاحتفال بالعام الصيني الجديد، كما أجبر المسؤولون السكان المحليين بولاية تركستان الشرقية - التي تتمتع بالحكم الذاتي - على عرض زخارف رأس السنة الصينية الجديدة مثل الفوانيس الحمراء خارج منازلهم.

ونسبت الصحيفة الى أحد السكان ـ الذي رفض الكشف عن اسمه ـ قوله للاذاعة المذكورة: "انه ابتداء من العام الماضي، اضطر بعض الناس إلى تناول لحم الخنزير ليتجنبوا العقوبات"، كما قالت مسلمة من الإيغور: "إذا لم نعلق الفوانيس الحمراء خارج بيوتنا أيام الاحتفالات فإنهم يرسلوننا إلى معسكرات (إعادة التثقيف)" .. مؤكدة ان المسؤولين الصينيين بدأوا في توصيل لحم الخنزير إلى الأسر المسلمة.

كما نقلت (ديلي ميل) عن (ديلكسات راكسيت) المتحدث باسم مجموعة الإيغور في المنفى قوله: "وفقا لمعلوماتنا، فإن الحكومة الصينية تصعّد من حملتها ليتخلى الإيغور عن تقاليدهم الإسلامية، وإجبارهم على الاندماج في الثقافة الصينية، وعلى المشاركة في الاحتفال بالسنة القمرية الجديدة" .. مشيرا الى ان المسلمين الإيغور يُجبرون على شرب الخمور ليثبتوا تخليهم عن معتقداتهم الدينية.

وكانت لجنة حقوقية تابعة للأمم المتحدة قد اكدت في آب الماضي بأن الصين تحتجز نحو مليون مسلم من أقلية الإيغور داخل معسكرات سرية في اقليم (تركستان الشرقية) لإعادة تأهيلهم سياسيا، وفي أول رد فعل لدولة مسلمة على اضطهاد هذه الأقلية وصفت تركيا طريقة تعامل بكين مع هذه الأقلية بانها وصمة عار في جبين الإنسانية.

الجدير بالذكر ان الصين تسيطر منذ عام 1949 على إقليم (تركستان الشرقية) ـ الذي يُعد موطن أقلية الإيغور التركية المسلمة ـ حيث تشير الإحصاءات الرسمية إلى وجود (30) مليون مسلم في البلاد بينهم (23) مليونا من الإيغور، فيما تؤكد التقارير غير الرسمية أن أعداد المسلمين تناهز الـ(100) مليون وهو ما يشكل نحو (9.5%) من مجموع سكان الصين.

الاناضول + الهيئة نت

ح