القسم العلمي يعقد درس قراءة في كتاب (الأصول الخمسة) ضمن الموسم العلمي الشتوي لهيئة علماء المسلمين

الهيئة نت| نظم القسم العلمي في هيئة علماء المسلمين في العراق، درسًا لقراءة ونقد كتاب (الأصول الخمسة للقاضي عبد الجبار)، الذي يشرح أصول المعتزلة الاعتقادية، قدّمه الدكتور (محمود الحيالي) بمشاركة عدد من طلبة العلم والباحثين.

واشتمل الدرس خمسة محاور؛ اهتم الأول منها ببيان التعريف بالمؤلف القاضي عبد الجبار بن أحمد بن الخليل بن عبد الله الهمذاني الأسد أبادي المتوفى سنة (415هـ) والذي عاصر الدولة (البويهية) في العراق وفارس وخراسان منذ تأسيسها حتى انهيارها، وعيّن قاضيًا للقضاة فيها، وقد أشار الباحث في هذا الشأن إلى أن الدولة (البويهية) كانت زيدية المذهب، وسلّط الضوء على القواسم  المشتركة بين الزيدية والمعتزلة، من حيث اتفاقهم على الأصول الخمسة، وفي قضايا أخرى.

وتناول المحور الثاني من الدرس؛ نسخ الكتاب التي يوجد منها اثنتان؛ الأولى في دار الكتب المصرية ولم يتم تحقيقها بسبب سقم النسخة الخطية وصعوبة قراءتها وحل طلاسمها، فلما وجدت نسخة أخرى في إسطنبول، فأصبح من الميسور إخراج الكتاب محققًا على نسختين، رغم صعوبة هذا العمل الذي يحتاج إلى تخصص في علم الكلام وفي آراء المعتزلة خاصة، وفي أسلوب القاضي عبد الجبار بوجه أخص.

أمّا المحوران الثالث والرابع؛ فقد تناول فيهما الدكتور (محمود الحيالي) محتوى الكتاب وفحواه ومنهج مؤلفه في التصنيف والشرح، حيث يتناول القاضي الأصول الخمسة التي تجتمع حولها سائر المعتزلة، والتي لا يوصف المتكلم بأنه معتزلي إلا إذا قال بها واعتنقها وآمن بها ودافع عنها وهي: (التوحيد، والعدل والوعد والوعيد، والمنزلة بين المنزلين والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر)، واهتم الدرس في هذا الصدد بمناقشة هذه الأصول وما يتعلق بها ونقدها بأسلوب علمي ومنهجي، تضمن طائفة من الردود والإيضاحات والتصويبات.

وفي المحور الأخير؛ فصّل الدكتور الحيالي في بيان الأصول الخمسة التي ذكرها القاضي في كتابه، مشيرًا إلى أقواله فيها وطريقة بسطه لمضمونها، قبل أن يستعرض مقارنات بينها وبين أقوال أهل السنة والجماعة في القضايا التي اهتمت تلك الأصول فيها.

واختتم الدرس بمداخلات ومناقشات أثرت الحديث بشأن المادة العلمية المطروحة للشرح والبيان، وتضمنت شروحات وزيادات إيضاحية على مستويات مختلفة في الجوانب العقدية والفقهية والسياسية.

 الهيئة نت

ج