بسبب الازمة المالية .. (الاونروا) تفرض تقليصات جديدة على خدماتها في غزة

أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) فرض تقليصات جديدة على خدماتها المقدمة للفلسطينيين في قطاع غزة، جراء الأزمة المالية التي تعانيها، بينها تحويل العديد من موظفيها إلى نظام العمل الجزئي والعقود اليومية.

ونقلت الانباء الصحفية عن (ماتياس شمالي) مدير عمليات الوكالة الأممية في القطاع قوله: "إن (الأونروا) أوقفت صرف بدل الإيجارات للعائلات الفلسطينية التي فقدت منازلها خلال الحرب (الإسرائيلية* على القطاع في صيف عام 2014" .. معربا عن أسف المنظمة لعدم الاستمرار في دفع بدل الإيجارات للعائلات المتضررة نتيجة الحرب، بالرغم من احرازها نشاطا كبيرا في هذا السياق.

واشار (شمالي) الى ان مجمل عدد العائلات التي كانت تدفع لها (الأونروا) مؤخرا بدل الإيجارات، بلغ (1612) عائلة .. موضحا ان الوكالة الأممية عندما بدأت مشروع دفع بدل الإيجارات، كان عدد العائلات الفلسطينية المستفيدة هو خمسة آلاف عائلة، وتقلصت إلى (1612) عائلة عقب إعادة إعمار منازل البقية.

وخلص (ماتياس شمالي) الى القول: "ان أعداد اللاجئين واحتياجاتهم في ازدياد مستمر مقابل النقص الكبير في الموازنة، بعد أن فقدنا (360) مليون دولار، ونعلم أيضا أن الأموال التي تعهدت بها الدول الأعضاء لن تكفي لتقديم خدماتنا" .. مؤكدا ان الوكالة تعاني الآن من عجز مالي يقدر بـ(64) مليون دولار، وسيرتفع هذا العجز مطلع العام المقبل الى نحو (400) مليون دولار.

وكانت (الأونروا) قد اعلنت خلال الأشهر القليلة الماضية، فصل (116) من موظفيها بسبب الأزمة المالية التي تعانيها، عقب وقف الولايات المتحدة تمويلها للوكالة بصورة كاملة، حيث أعلنت الإدارة الأمريكية في الثالث من آب عام 2018 قطع كافة مساعداتها المالية لـ(الأونروا) والبالغة (365) مليون دولار.

الجدير بالذكر ان وكالة الـ(الاونروا) التي كانت قد تأسست بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، تقدم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس، وهي: (الأردن، وسوريا، ولبنان، والضفة الغربية، وقطاع غزة).

وكالات + الهيئة نت

ح