مجلس الخميس الثقافي يشهد محاضرة بعنوان (منهج الإصلاح في القرآن الكريم)

الهيئة نت ـ عمّان| استمع ضيوف مجلس الخميس الثقافي في مقر إقامة الأمين العام لهيئة علماء المسلمين الدكتور (مثنى الضاري) لمحاضرة علمية بعنوان: ( منهج الإصلاح في القرآن الكريم في ضوء سورة الحجرات) ألقاها الدكتور (عمر عبد الوهاب الراوي).

وابتدأ الدكتور الراوي محاضرته ببيان مرتبة الإصلاح ضمن أهم ما يحتاجه المجتمع في جوانب الحياة الفكرية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية، مبينًا أن القرآن الكريم اعتنى به أشد العناية، وأن ما من سورة في هذا الكتاب المجيد إلا واشتملت ـ بعد التفكر والتدبر بها ـ على أهداف الإصلاح.

وسّلط المحاضر الأضواء على منهج الإصلاح القرآني وفقًا لما جاء في سورة الحجرات من قيم وضوابط اجتماعية، وتعاليم ركز عليها القرآن الكريم لبناء مجتمع متحاب ومتآخ ومترابط، مبينًا أن السورة التي أطلق عليها بعض المفسرين اسم (سورة الأخلاق)؛ تضمنت حقائق التربية الخالدة، وأسس المدنية الفاضلة.

وبشأن ما أبرزته سورة الحجرات من أمور، بيّن الدكتور (عمر الراوي) أنها تكاد تستقل بوضع معالم كاملة لعالم رفيع وكريم ونظيف وسليم; حيث إنها تضمنت القواعد والأصول والمبادئ والمناهج التي يقوم عليها هذا العالم، مضيفًا أنها تحوي توجيهات القرآن الكريم والتربية النبوية الحكيمة، لإنشاء وتربية تلك الجماعة المسلمة.

وفيما يتعلق بالمنهجية الإصلاحية التي تؤصلها سورة الحجرات؛ شرح الشيخ الراوي معنى (الإصلاح) وبيّن المقاصد اللغوية والاصطلاحية منه، مستدلًا بأقوال العلماء من المفسرين والمربين والدعاة في معرفة الطرق والوسائل اللازمة للرجوع إلى الإسلام، وما يصحب ذلك من منهج متكامل يشمل الأفراد والمجتمعات، يصلح العقيدة والفكر والثقافة، ويصلح السلوك والعبادة، فضلًا عن تصويب ما اعوج في ممارسة أمور الدين والدنيا عند المسلمين، والعودة بها إلى الأصل الذي لم يلحقه زوائد ومحدثات.

ومن الدورس والاستنباطات والأصول التربوية التي اهتمت المحاضرة ببيانها؛ وحدة الأمة وأثرها في عملية الإصلاح على المستويين الفردي والجماعي، والوحدة الإنسانية بالمساواة بين أجناس البشر وشعوبهم وقبائلهم، ووحدة الدين بإتباع رسول واحد جاء بأصول الدين الفطري الذي جاء به غيره من الرسل، إلى جانب وحدة الأخوة الروحية والمساواة بين المؤمنين، فضلًا عن القواعد المهمة التي تلزم المجتمع للعيش بمحبة ووئام.

واختتم الدكتور عمر الراوي محاضرته بقراءة وتحليل لنصوص من كتاب (منهج الإصلاح والتغيير) الذي يوصف بأنه مشروع هيئة علماء المسلمين في العراق لبناء حياة مُثلى، مبينًا أنه حمل في طياته منهجًا حوى جميع جوانب الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، مستمدًا من هدي الشريعة الغراء ومقاصدها النبيلة وسياستها المشروعة الحكيمة ومن سير السلف الصالح.

الهيئة نت

ج