تصريح صحفي متعلق بحرق جامع (آل البيت) ومركز تحفيظ القرآن الكريم في (تلعفر)

أصدر قسم الإعلام في الهيئة: تصريحا صحفيا بخصوص حرق جامع آل البيت ومركز تحفيظ القرآن، في تلعفر على يد الميليشيات الطائفية، وفيما يأتي نص التصريح: 

تصريح صحفي

متعلق بحرق جامع (آل البيت) ومركز تحفيظ القرآن الكريم في (تلعفر)

 ما تزال الميليشيات الإجرامية مستمرة بنهجها الطائفي والعبث بأرواح المواطنين وأمنهم، باستهداف المساجد وروادها؛ فقد أقدمت هذه الميليشيات يوم الأحد (15/7/2018) على حرق (مركز تحفيظ القرآن الكريم) وجامع (أهل البيت)، في (حي النداء) في قضاء (تلعفر) بمحافظة نينوى، أمام أنظار الناس وبكل وقاحة، بعد نهب المولدات والأجهزة الكهربائية منهما.

وكانت هذه الميليشيات نفسها قد نهبت عددًا من بيوت رواد الجامع في الحي نفسه قبل يومين من حرقه.

وهيئة علماء المسلمين إذ تستنكر هذا العمل الإجرامي الذي يزاد على سجل انتهاك حرمات المساجد ودور العبادة؛ فإنها تؤكد أنَّ هذه الجريمة النكراء ومثيلاتها هي امتداد لسياسة (تغيير التركيبة السكانية) التي تنتهجها الميليشيات الطائفية وحكومات الاحتلال المتعاقبة، وتحمل الهيئة الحكومة الحالية وميليشياتها المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة والجرائم التي ترتكب بحق أبناء شعبنا الصابر.

 

قسم الإعلام

5/ذو القعدة/ 1439 هـ

18/7/2018 م