في ختام قمة سنغافورة .. (ترامب، وكيم) يوقعان وثيقة شاملة

وقّع الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) والزعيم الكوري الشمالي (كيم جونغ أون) اليوم الثلاثاء في ختام قمتهما في سنغافورة وثيقة وصفت بالشاملة.

 واوضحت الانباء الصحفية ان (ترامب) اعلن خلال مراسم التوقيع بأن الوثيقة شاملة، واكد ان نزع الأسلحة النووية الكورية الشمالية سيبدأ سريعا جدا .. مشيرة الى ان مراسم التوقيع بدأت بمصافحة تاريخية هي الأولى من نوعها بين رئيس أمريكي وزعيم كوري شمالي.

ونقلت الانباء عن ترامب قوله: "ان العلاقات مع كوريا الشمالية ستكون مختلفة بشكل كبير عما كانت عليه في السابق، وان القمة نجحت وسترضي الطرفين وستسعد الجميع" .. داعيا نظيره الكوري الشمالي الى زيارة البيت الأبيض.

من جهته، تعهد (كيم) بطي صفحة الماضي والعمل مع ترامب لمواجهة التحديات .. معربا عن تفاؤله بشأن التوقعات للقمة، وقال: "تغلبنا على كل الشكوك والتكهنات حول هذه القمة، وأعتقد أن هذا جيد من أجل السلام، كما أعتقد ان هذه مقدمة جيدة للسلام".

ولفتت الانباء، الانتباه الى ان (دونالد ترامب) بادر بعد ساعات قليلة من توقيع الوثيقة، الى تنظيم مؤتمر صحفي مطول قال فيه: "إن ما حدث اليوم في قمته مع (كيم جونغ أون) كان يجب أن يحدث قبل (26) عاما" .. موضحا انه سيزور كوريا الشمالية يوما ما، وانه سيدعو كيم الى البيت الأبيض في الوقت المناسب.

واشارت الانباء الى ان من أبرز النقاط التي تضمنتها الوثيقة المشتركة إقامة علاقات جديدة بين البلدين، وتعهد كوري شمالي بنزع كامل للأسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية، وضمانات أمنية أمريكية لحماية بيونغ يانغ، التزام واشنطن وبيونغ يانغ بإقامة علاقات بين البلدين، وتوحيد الجهود لإقامة نظام سلام دائم في شبه الجزيرة الكورية، وإعادة رفات الأسرى والمفقودين في الحرب، والالتزام بمتابعة المفاوضات لتنفيذ نتائج قمة ترامب  ـ كيم.

الجدير بالذكر ان واشنطن كانت تطالب بيونغ يانغ بالتخلي الكامل عن برنامجها النووي والكشف عنه، إضافة إلى تقديم ضمانات بعدم السعي مجددًا لامتلاك سلاح نووي، حيث تعهد (ترامب) بتقديم حماية لزعيم كوريا الشمالية حال تخليه عن البرنامج النووي، في الوقت الذي شدد فيه (مايك بومبيو) وزير الخارجية الامريكية على تقديم مساعدات اقتصادية إلى بيونغ يانغ، فيما تؤكد كوريا الشمالية بأنها تريد التخلي عن برنامجها النووي لكن على مراحل.

وكالات + الهيئة نت

ح