أية ملاعب.. وأيّ هيكل في العراق؟ ... فاتح عبد السلام

في‭ ‬جميع‭ ‬ميادين‭ ‬التظاهر‭ ‬والاعتصام‭ .. ‬من‭ ‬تونس‭ ‬إلى‭ ‬القاهرة‭ ‬ثم‭ ‬ليبيا‭ ‬و‭ ‬سوريا‭ ‬،‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬شعارات‭ ‬المتظاهرين‭ ‬موحدة‭ ‬في‭ ‬ذبذبات‭ ‬الصوت‭ ‬وبقوة‭ ‬مشتركة‭ ‬وباتجاه‭ ‬واحد ‬، لا‭ ‬ميل‭ ‬فيها‭ ‬نحو‭ ‬يمين‭ ‬أو‭ ‬يسار‭ ‬ولا‭ ‬نحو‭ ‬شرق‭ ‬أو‭ ‬غرب،‭ ‬كما‭ ‬تهدر‭ ‬أصوات‭ ‬العراقيين‭ ‬كلّما‭ ‬جمعهم‭ ‬ميدان‭ ‬مشترك‭ ‬،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬عزّت‭ ‬عليهم‭ ‬ميادين‭ ‬ساحة‭ ‬التحرير‭ ‬وشوارع‭ ‬بغداد‭ ‬والمدن‭ ‬الرئيسة‭ ‬في‭ ‬تظاهرات‭ ‬كبيرة‭ ‬منذ‭ ‬فترة‭ ‬طويلة‭ ‬لأسباب‭ ‬شتى‭ ‬،‭ ‬بالرغم‭ ‬من‭ ‬إنّ‭ ‬الدستور‭ ‬يكفل‭ ‬حق‭ ‬التعبير‭ ‬عن‭ ‬الذات‭ ‬سلمياً‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬قيد‭ ‬وشرط‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
الميدان‭ ‬الجديد‭ ‬للتظاهر‭ ‬العراقي‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬منعه‭ ‬أو‭ ‬التشويش‭ ‬عليه‭ ‬أو‭ ‬حرف‭ ‬مساره‭ ‬أو‭ ‬بيعه‭ ‬وشرائه‭ ‬هو‭ ‬ملاعب‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬،لاسيما‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬تعافت‭ ‬بعض‭ ‬الملاعب‭ ‬وعاد‭ ‬الجمهور‭ ‬الرياضي‭ ‬العراقي‭ ‬،‭ ‬أعظم‭ ‬الجماهير‭ ‬الرياضية‭ ‬في‭ ‬بلدان‭ ‬العرب‭ ‬الى‭ ‬مكانه‭ ‬الطبيعي‭ ‬المحبب‭ ‬الى‭ ‬نفسه‭ .‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
يا‭ ‬ترى‭ ‬ماذا‭ ‬هم‭ ‬فاعلون‭ ‬،‭ ‬هل‭ ‬يتم‭ ‬تصنيف‭ ‬الداخلين‭ ‬إلى‭ ‬الملاعب‭ ‬بحسب‭ ‬الولاءات‭ ‬ودرجة‭ ‬القرب‭ ‬والبعد‭ ‬من‭ ‬البطانات‭ ‬والقيافات‭ ‬الفاسدة؟‭ .‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
هل‭ ‬يتم‭ ‬تكميم‭ ‬أصوات‭ ‬رواد‭ ‬الملاعب‭ ‬وضبط‭ ‬ايقاعها‭ ‬مع‭ ‬حركة‭ ‬سوق‭ ‬الربا‭ ‬السياسي‭ ‬؟.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
هل‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تتوقف‭ ‬عجلة‭ ‬الرياضة‭ ‬العراقية‭ ‬لأنها‭ ‬باتت‭ ‬تسير‭ ‬على‭ ‬وفق‭ ‬مشاعر‭ ‬العراقيين‭ ‬وتعبيرهم‭ ‬الصادق‭ ‬العميق‭ ‬في‭ ‬الانتماء‭ ‬إلى‭ ‬عراق‭ ‬واحد‭ ‬قسّمته‭ ‬الطائفية‭ ‬وبات‭ ‬يوحده‭ ‬،أكثر‭ ‬من‭ ‬أي‭ ‬يوم‭ ‬مضى،‭ ‬الغضب‭ ‬الذي‭ ‬يعتمل‭ ‬في‭ ‬الصدور‭ ‬ويفيض‭ ‬بقوة‭ ‬البحار‭ ‬،‭ ‬وبصوت‭ ‬الهتاف‭ ‬الواحد‭ ‬والشعار‭ ‬الواحد‭ ‬والراية‭ ‬الواحدة‭ . ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
أي‭ ‬عراق‭ ‬هذا الذي‭ ‬ظنوا‭ ‬أنه‭ ‬سحقوه‭ ‬وقطعوه‭ ‬وباعوه‭ ‬في‭ ‬المزاد‭ ‬الرخيص‭ ‬مثل‭ ‬خردة.‭‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‬أي‭ ‬عراق‭ ‬سيكون‭ ‬إذا‭ ‬عاد‭ ‬ونهض‭‬،‭ ‬ليقتلع‭ ‬الهيكل‭ ‬الكبير‭ ‬الفاسد‭ ‬قلباً‭ ‬وقالباً‭ ‬وظاهراً‭ ‬وباطناً‭ ‬،‭ ‬ويقيم‭ ‬مكانه‭ ‬صروح‭ ‬البناء‭ ‬الوطني‭ ‬علماً‭ ‬وعملاً‭ ‬وعدالةً‭ ‬وأمناً‭ ‬وانتاجاً‭ ‬وحصانةً‭ ‬ومنعة‭ ‬وسيادةً‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‬ملعب‭ ‬النجف‭ ‬أو‭ ‬ملعب‭ ‬البصرة‭ ‬أو‭ ‬ملاعب‭ ‬بغداد‭ ‬،‭ ‬هي‭ ‬الساحات‭ ‬السياسية‭ ‬الجديدة‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬يحسب‭ ‬لها‭ ‬الغارقون‭ ‬في‭ ‬ملذات‭ ‬السلطة‭ ‬وحواشيها‭ ‬أي‭ ‬حساب، ‬تلك‭ ‬الملاعب‭ ‬التي‭ ‬تزرع‭ ‬في‭ ‬نفوس‭ ‬أهالي‭ ‬الموصل‭ ‬وصلاح‭ ‬الدين‭ ‬والأنبار‭ ‬وديالى‭ ‬وسواها‭ ‬الشعور‭ ‬الأكيد‭ ‬بأنهم‭ ‬لم‭ ‬يخسروا‭ ‬أي‭ ‬ملعب‭ ‬،‭ ‬كما‭ ‬ظنّ‭ ‬أو‭ ‬أراد‭ ‬اللاعبون‭ ‬المتنفذون‭ ‬الموهومون‭ ‬بالقوة‭ ‬الفارغة‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬